Perrelet، مصنّع ساعات

الموزّعون

العثور على موزّع

الخبرة

تُعَدُّ Perrelet سبّاقة ومرجعاً في مجال صناعة الساعات. فمنذ نشأتها التي تعود إلى قرابة 250 عاماً، تُعتبر العلامة رائدة وركيزة في مجال صناعة الساعات الفخمة. وتمتلك Perrelet، التي اخترعت الساعة الآلية، منذ انطلاقها روحاً استشرافية وتحكّماً كاملاً في صناعة ساعاتها. إذ تتميّز العلامة بشغفها بالدقّة وبالصرامة التقنية إلى جانب مسحة من الاختلاف والتفرّد. فساعاتها تجسّد نفساً عصرياً جديداً مع روح تتّسم بحب الرياضة والامتياز. وتواصل العلامة موروث مؤسّسها الأسطوري، أبرهام-لويس بيرلي، في صناعة الساعات لتُبرهن اليوم وغداً عن شغفها العميق بالساعات.

الفلسفة

تضمن Perrelet، التي تُعرف بديناميكية روحها الريادية، متعة خاصة لمالكي ساعاتها التي تتميّز بطابعها الميكانيكي الصارم وبشكلها العصري وبتصميمها المبتكر.

تتحكّم دار Perrelet، التي اخترعت التعبئة الآلية في عام 1777، بجميع مكوّنات حركاتها الميكانيكية المصنوعة داخل مصانعها.

بالنسبة لـ Perrelet تُمثّل صناعة الساعات الفاخرة عالماً يجمع بين اليد والروح، عالم يقع فيه التعبير عن الإبداع من خلال صرامة الإنجاز، عالم يعني فيه الحفاظ على الموروث مواصلة العمل والتجديد. عالم مليء بالاختراعات الجريئة والمواهب العائلية المتعاقبة على مرّ السنين من خلال إبداعات ساعاتية استثنائية.