الخبرة

الحركات

إنّ جميع ساعات Perrelet مجهّزة بحركات ذات تعبئة آلية. وهو مبدأ لم تحد عنه العلامة منذ ما يزيد عن 200 عام تكريماً لأبرهام-لويس بيرلي ولاختراعه في عام 1777. وتتخطّى عياراتها، التي يتمّ تصنيعها وتزيينها وضبطها وتجميعها بالكامل في مشاغل الشركة، حدود الدقة والتقنيات. سواء تعلّق الأمر بعيار تقليدي بتعبئة آلية أو بحركة حائزة على براءة اختراع ومجهّزة بدوار مزدوج أو بتوربيون، تقترح العلامة مجموعة واسعة وثرية من الإمكانيات والتشكيلات. وهي جميعها على نفس القدر من السحر والجاذبية وقادرة على الاستجابة لتطلّعات أكثر محبي الساعات صرامة.

معرفة المزيد عن حركاتنا

المصنع

تتحكّم Perrelet في جميع أوجه فنّ صناعة الساعات. فالعلامة قادرة على تطوير وصنع جميع القطع التي تكوّن حركاتها. وهي بالتالي تتميّز بمقاربة صناعية وحرفية فريدة ومختلفة. بالنسبة لمحبّي الساعات، يُعتبر ذلك ضماناً للأصالة ولجودة لا يشقّ لها غبار. وفي رحلة بحثها عن الكمال، قامت Perrelet بإدماج الخبرات العالية والمهارات اليدوية لصانعي الساعات التابعين لها تحت سقف واحد، كما تملك موازينها الخاصة بما في ذلك النابض الشعري. يُمثّل ذلك كفاءة نادرة، هي ثمرة عشر سنوات من البحث والتطوير. وتسمح العشرات من المهن المتكاملة في مجال صناعة الساعات بإبراز الإبداع، وهو المفتاح الرئيسي للنجاح وعهد تقطعه العلامة لمحبي الساعات الجميلة.